اتحاد غرف التجارة السورية

غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة خلال اجتماعها الدوري: تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري

698

دمشق 7 شباط 2021

أكدت غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة أنها ستبذل كل الجهود الممكنة لتعزيز التعاون الاقتصادي السوري الإيراني والارتقاء به في الفترة القادمة، كي يلبي طموح البلدين والشعبين.

وقالت في بيان ختامي صدر بعد الاجتماع المشترك لمجلسي إدارتها، والذي انعقد في دمشق وترأسه عن الجانب الإيراني كيوان كاشفي، والسوري فهد درويش، أنها ستعمل على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين سورية وإيران، وتفعيل دور القطاع الخاص في إقامة مشاريع استثمارية صناعية وخدمية وتجارية مشتركة، وتطوير التجارة البينية وطرح الفرص الاستثمارية وتعزيز المشاركة بالمعارض التخصصية والدائمة وعقد ملتقيات رجال الأعمال والمستثمرين بين البلدين.

ولفتت إلى أنها ناقشت مع المسؤولين في حكومتي البلدين واقع العلاقات الاقتصادية والتجارية والقضايا والصعوبات الإدارية والإجرائية والقانونية المتعلقة بتعزيز انسياب التجارة والخدمات والاستثمار بين البلدين، وقدمت مقترحات وتوصيات، من شأنها أن تنتقل بالعلاقات الاقتصادية نحو أفق أوسع.

وخلال الاجتماع أكد كاشفي حرص إيران على تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية مع سورية، وصولاً بها إلى مستوى متقدم، مشدداً على أهمية تعاون غرف التجارة والصناعة والزراعة والقطاع الخاص بين البلدين في تنمية الروابط الاقتصادية وإقامة استثمارات مشتركة والمساهمة في إعمار سورية.

بدوره، أكد درويش على عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والتي تعززت من خلال النتائج الإيجابية التي حققتها زيارة الجانب الإيراني للغرفة، واللقاءات التي أجرتها مع المسؤولين في الحكومة والوزارات واتحاد غرف التجارة، وإطلاق مركز الأعمال الإيراني بالمنطقة الحرة بدمشق للتعريف والتشبيك بين الشركات السورية والإيرانية لدعم السوق السورية بالمواد والسلع الأساسية والمساهمة في إعمار سورية ودعم اقتصادي البلدين.

وكانت الغرفة قد التقت رئيس مجلس الوزراء والمسؤولين في وزارات التجارة الداخلية وحماية المستهلك والاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية واتحاد غرف التجارة وغرفتي تجارة وصناعة حلب، وبحثت معهم واقع العلاقات الاقتصادية والتجارية وكيفية تعزيزها وتجاوز بعض الصعوبات وتأسيس شراكات اقتصادية واعدة لكلا البلدين.

كما شاركت الغرفة في افتتاح مركز الأعمال الإيراني في المنطقة الحرة بدمشق، والذي سيتولى التعريف والتشبيك بين الشركات والمنتجات بين فعاليات البلدين، وبهدف تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية.