اتحاد غرف التجارة السورية

“تجار دمشق” يلتقون وزير التجارة الداخلية ويطلقون مبادرة لتخفيض الأسعار

196

14 حزيران 2020

أطلق عدد من تجار دمشق مبادرات لتخفيض الأسعار بنسبة تتراوح بين عشرة وخمسة وعشرين بالمئة للمواد الغذائية الأساسية والسلع الاستهلاكية والألبسة والأحذية وذلك خلال لقائهم اليوم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي في غرفة تجارة دمشق.

وتم خلال اللقاء استعراض واقع الأسواق التجارية وسبل ضمان انسياب السلع واستقرار الأسعار وتخفيضها بما يضمن مصلحة التجار والمواطنين ومعالجة أي مشكلة تواجه ذلك.

وأكد الوزير البرازي ضرورة الوقوف صفا واحدا ضد التجار والصناعيين المحتكرين لإفشال أجندات أعداء سورية الذين يشنون عليها حاليا حربا اقتصادية مشيرا إلى ضرورة التعاون والتشاركية بين الحكومة والتجار وشعور التجار بالمسؤولية الاجتماعية التي يمكن من خلالها معالجة خمسين بالمائة من الأوضاع الاقتصادية.

ودعا البرازي التجار للبدء باتخاذ مبادرات لخفض الأسعار وإجراء حسومات على أسعار المواد والسلع الغذائية وغيرها في دمشق لتكون نموذجا يحتذي به في باقي المحافظات موضحا أن البدء من العاصمة دمشق يعني انتشار مثل هذه المبادرات فيما بعد بجميع المحافظات.

وأوضح البرازي أن الاحتكار والتلاعب بالمواد الأساسية للمواطن هو شكل من أشكال المخالفات التي ترتقي لمستوى الجريمة ويجب التشدد بالمخالفة والعقوبة ضد من يقوم بذلك مؤكدا أنه لابد من حل كل المشكلات التي تسهم في ارتفاع الأسعار من حلقات الوساطة ومنع الاحتكار والتلاعب بالمواد الاساسية للمواطن.

ولفت البرازي إلى التدخل الإيجابي للوزارة بالسوق من خلال صالات السورية للتجارة التي تبقى أسعارها بشكل دائم اخفض من السوق بنسبة 15 إلى 30 بالمائة حسب نوع المادة وتوافرها.

بدورهم طالب عدد من التجار في مداخلاتهم أن يتم فتح الأسواق التجارية إلى الساعة العاشرة ليلا لعودة الحركة التجارية كما كانت سابقا ودعم الفلاح والمنتج عبر تسويق بعض المنتجات التي لا يستطيع تسويقها وذلك بفتح صالات السورية للتجارة لهذه المنتجات وعدم تصدير المواد التي يحتاجها السوق حاليا من خضراوات وفواكه ولحوم وتفعيل دور مكاتب الحمضيات في الساحل.

ودعا التجار إلى تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة والتجار من ذوي الخبرة لوضع تسعيرة مناسبة للمواد الأساسية والغذائية والألبسة وغير ذلك وتثقيف المواطن إعلاميا في كيفية تقديم الشكاوى مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة التأكد من صحة الشكاوى وملاحقة المواقع الالكترونية التي تخلق حالة عدم استقرار بالأسعار من خلال نشر الإشاعات.

ولفت رئيس غرفة تجارة دمشق محمد غسان القلاع إلى أهمية اللقاء للوقوف على هموم التجار والإجابة عن التساؤلات التي تشغل بالهم فيما يتعلق بالأسعار وانسياب السلع في الأسواق بيسر وسهولة.

من جهته دعا أمين سر غرفة تجارة دمشق محمد حمشو التجار إلى توسيع المبادرات سواء بتخفيض الأسعار أو تقديم عروض ولفترات طويلة إسهاما منهم في حمل المسؤولية المجتمعية والتعاون مع الدولة في تحمل الأعباء لتجاوز هذه المرحلة مؤكدا على الدور المهم للقطاع العام والذي كان السند الحقيقي للدولة خلال سنوات الأزمة.

وفي تعليق له على اللقاء أكد الصناعي بسام سلطان رئيس لجنة صناعة الألبسة الرجالية في غرفة صناعة دمشق أن الاجتماع كان ناجح، وقد لمسنا من وزير التجارة الداخلية و حماية المستهلك تفهماً لمشاكل التجار والصناعيين ونأمل البدء الفوري بحلها لما فيه مصلحة التاجر والمستهلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.