اتحاد غرف التجارة السورية

غرفتا تجارة دمشق وعمان تناقشان سبل تسهيل التبادل التجاري بين البلدين

84

 

14 أيلول 2019
ناقشت غرفتا تجارة دمشق وعمان سبل تسهيل التبادل التجاري والاقتصادي بين سورية والأردن، وذلك بالتشاور مع حكومتي البلدين، واتفقتا على ترتيب زيارة قريبة لوفد تجاري أردني يضم عدداً من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة عمان والقطاع الخاص الأردني إلى العاصمة السورية دمشق بهدف مناقشة معوقات انسياب السلع والبضائع والخدمات بين الجانبين ومعالجة ما يمكن منها، والتوقيع على مذكرة تفاهم بينهما لإعادة دفع التبادل التجاري والاقتصادي بعد حالة الجمود التي شهدها خلال الشهور الماضية.
جاء ذلك خلال زيارة عمل قام بها وفد من غرفة تجارة دمشق إلى الأردن برئاسة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق حسان عزقول وضم كلاً من الصناعيين ورجال الأعمال عدنان النن وخالد الخن وعمار خادم الجامع وعصام عربي، فيما ضم وفد غرفة تجارة عمان كلاً من رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق والنائب الثاني لرئيس الغرفة طارق الطباع وأمين السر بهجت حمدان وعضو مجلس الإدارة ماهر يوسف.

وخلال الزيارة التي تمت بدعوة من غرفة تجارة عمان، أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق حسان عزقول على تفعيل علاقات التواصل بين القطاع الخاص في كلا البلدين وتنشيط التبادل التجاري وإقامة مشاريع مشتركة تعود بالفائدة على البلدين والشعبين، مبيناً أن الأردن شريك تجاري مهم لسورية، إضافة إلى كونه بوابة مهمة لوصول البضائع السورية إلى الأسواق الخليجية، وأن سورية شريان اقتصادي مهم للاقتصاد الأردني.
وأضاف عزقول: إن الحوار بين القطاع الخاص في كلا البلدين يعد رافعة لعودة الدفء إلى علاقات الأخوة والتعاون، موجهاً الدعوة لمجلس إدارة غرفة تجارة عمان والقطاع الخاص الأردني لزيارة دمشق، ومبدياً ترحيبه بها ولافتاً إلى أن توقيع اتفاقية تعاون بين الغرفتين سيسهم في تحسين العلاقات التجارية بين البلدين وتطويرها.
وأكد أن غرفة تجارة دمشق واتحاد غرف التجارة السورية يعملان على تذليل العقبات التي تعرقل زيادة التبادل التجاري مع الأردن من خلال التواصل مع الوزارات المعنية في الحكومة السورية لمناقشتها وتجاوزها.
بدوره، رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق أكد ان العلاقات بين سورية والأردن متينة وقوية على مستوى القطاع الخاص وغرف التجارة بين البلدين، ويوجد تواصل مستمر بينها.
وأوضح أن صادرات الأردن إلى سورية زادت بنسبة ٢٢% خلال الأشهر الأربعة الماضية من العام الحالي وبلغت ١٨ مليون دينار مقابل ١٥ مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، فيما انخفضت المستوردات خلال نفس الفترة بنسبة ٢٧.٦% إلى ٨ ملايين دينار مقابل ١١ مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي.

وأعرب الحاج توفيق عن أمله بإزالة التحديات والمعيقات التي أضعفت حجم التبادل التجاري بين البلدين، مبيناً أن غرفة تجارة عمان ستقوم بتوقيع مذكرة تفاهم مع نظيرتها في دمشق لتعزيز التعاون بين الجانبين خلال زيارة قريبة سيقوم بها وفد من مجلس إدارة الغرفة والقطاع الخاص الأردني إلى العاصمة دمشق.
من جانب آخر، ناقشت الزيارة تسهيل آلية انتقال رجال الأعمال والصناعيين والمستثمرين السوريين والأردنيين بين البلدين، إلى الأردن، وتسهيل انتقال السلع والبضائع بين البلدين، وتخفيف الشروط والرسوم القائمة على الاستيراد والشاحنات، وزيادة التبادل التجاري نظرا لصلة الجوار وانخفاض تكلفة الاستيراد والتصدير والنقل بين البلدين، وزيادة تجارة الترانزيت وتبادل الوفود الاقتصادية وإقامة المعارض المشتركة وإعطاء أولوية للتبادل المتعلق بالقطاع الزراعي، وتبادل المعلومات عن الفرص الاستثمارية المتوفرة لدى الجانبين.
وفي ختام الزيارة جرى تبادل الدروع التذكارية لغرفتي تجارة دمشق وعمان بين رئيس الوفدين حسان عزقول وخليل الحاج توفيق.

– خاص بالموقع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.