اتحاد غرف التجارة السورية

سورية الرابعة عالميا في انتاجه.. زيت الزيتون يتحسن بـ 25% الموسم الحالي

16

5 تشرين الثاني 2019

لا يخلو موسم قطاف الزيتون وقد انطلقت للتو عمليات جني وعصر وتسويق وربما تصدير المحصول، من منغصات أغلبها سنوي التكرار، فإلى جانب الظروف الطبيعية والبيئية، وخسارة ملايين الأشجار جراء الحرب والتعدي والقطع الجائر، هناك العقوبات الاقتصادية الغربية الظالمة، التي أضرت بإنتاجية هذا القطاع، نظراً لارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج، ولاسيما الأسمدة والمبيدات الزراعية، نتيجة لمنع توريدها من الخارج؛ ما أدخل الإنتاج في نفق معتم؛ لذا لا غرابة أن نجد حالة عامة من عدم الرضا، فالمستهلك يدعي أنه مغبون بسعر الزيت والزيتون، فيما يشكو المزارع من رخص الأسعار قياساً بارتفاع مبالغ فيه لتكاليف الإنتاج، وتشكو المصانع من امتناع الأخير عن البيع طلباً لسعر أعلى، في وقت يبقى فيه التصدير ضعيفاً ومحدوداً..!

جولة في المؤشرات

تذبذبت أسعار زيت الزيتون خلال الأزمة، شأنها شأن بقية الأسعار، جراء عديد الأسباب، والتي يأتي في مقدمتها خروج مساحات زراعية واسعة من الخدمة، فضلاً عن قلة المعروض في الأسواق، والمعاومة (تفاوت الإنتاج بين عام وآخر) في غير محافظة، لكن يحسب لهذا الزيت أنه احتفظ بأسواق التصدير مدعوماً بجودته ومذاقه، فماذا عن أهم مؤشرات إنتاج هذه المادة الاستراتيجية..

– قدرت وزارة الزراعة إنتاج البلاد لعام 2018 من زيت الزيتون بـ 115 ألف طن، ومن الزيتون بأكثر من 678 ألف طن.

– في 2018 صدرت سورية 27 طناً من الزيت إلى 33 دولة.

– يعد الزيت من الزيوت الشهيرة حول العالم نظراً لخصائصه الفريدة، من حيث النكهة واللون والرائحة، وهو يحتل المرتبة الرابعة عالمياً.

– لدى سورية حوالى 104 ملايين شجرة، منها 85 مليون شجرة مثمرة، وتقدر المساحة المزروعة بالزيتون بنحو 692 ألف هكتار.

– ريفا حلب وإدلب يستحوذان على 46 بالمئة من المساحة المزروعة بالزيتون في البلاد.

– ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين شجرة كانت تزرع سنوياً في مرحلة ما قبل الأزمة.

– ارتفعت أسعار الزيت خلال سني الأزمة بأكثر من 14 ضعفاً.

– وصل سعر كغ الزيت في بعض الأحيان إلى 3.25 دولارات، وهو بذلك قريب من المعدل الأوروبي 2.5- 7 دولارات..!

– بالرغم من الأهمية الاقتصادية له، إلا أن سورية لا تحقق أية قيمة مضافة من صناعة الزيت.

– التفاوت الرئيس يتضح في تكاليف الإنتاج، حيث كانت للكغ الواحد من الزيتون عام 2012 نحو 46 ليرة سورية، في حين وصلت في 2015 إلى 118 ليرة.

– محلياً، تصنف زراعة الزيتون في المرتبة الثالثة بين المحاصيل الاستراتيجية من حيث الأهمية الاقتصادية والمساهمة في الناتج المحلي، وذلك بعد القمح والقطن.

– توظف زراعة الزيتون نحو 20 بالمئة من القوى العاملة المحلية، فمراحل الزراعة والقطاف والعصر والتصريف تشكل مصدر رزق لأكثر من 500 ألف أسرة.

– حاجة البلاد السنوية من الزيت تراوح بين 110 – 120 ألف طن سنوياً.

– سورية هي الموطن الأصلي لشجرة الزيتون قبل أن تتنقل إلى بقية أصقاع المعمورة.

متوسط سعري

ارتفعت أسعار زيت الزيتون خلال سني الأزمة على نحو واضح، وهو ما يتفق عليه كل من المستهلك المحلي وأصحاب المعامل ومصدري الزيت، بالرغم من أن بيئة الإنتاج يجب أن تخالف اتجاه هذا الغلاء، نظراً لوفرة الإنتاج، وضعف الطلب الاستهلاكي والتصنيعي، إذ إن ضعف الاستجرار من قبل المصانع، يعود لارتفاع الأسعار، وإصرار المنتجين على البيع بسعر عالٍ.

‏حاولنا الوصول لمتوسط سعري تقريبي لأسعار الزيت في الأسواق المحلية، خلال الأزمة، ووجدنا أنها سجلت متوسطاً للـ ((الصفيحة)) الواحدة، زنة 16 كغ، عند حدود 12462 ليرة، إذ ارتفعت هذه الأسعار من 1700 ليرة لعام 2011، إلى 24 ألفاً للعام الفائت. عن شارع المال

خريطة الاستهلاك والأذواق

تفيد المعطيات الصادرة عن المكتب وأوساط السوق بأن البلاد تستهلك سنوياً حوالى 120 ألف طن من الزيت، ويتراوح متوسط استهلاك السوري سنوياً بين 6-8 كغ، وهو متوسط منخفض قياساً بنظيره العالمي، الذي يتجاوز الـ 15كغ، ويصل في اليونان، التي تعد واحدة من أكثر الدول حول العالم استهلاكاً وإنتاجاً، إلى 19كغ، ويتفاوت الاستهلاك المحلي بين المناطق والمحافظات على نحو بيّن، فبينما يصل في محافظات حلب وإدلب واللاذقية وطرطوس إلى حوالى 20 كغ، نجده لا يتجاوز في المنطقة الشرقية الواحد كغ، بالنظر لقلة الإنتاج هناك، واعتماد المستهلكين في تلك المنطقة على المنتجات الحيوانية (السمن البلدي).

وكان مدير المكتب المهندس محمد حابو قدر، في وقت سابق، الإنتاج المتوقع من الزيتون للموسم الجاري بـ830 ألف طن، ومن الزيت بـ150 ألف طن، ارتفاعاً من 665 ألفاً و120 ألفاً للموسم الفائت على التوالي، بنسبة نمو 25 بالمئة، مقدراً فائض الإنتاج المعد للتصدير بـ30 ألفاً، علماً بأن الصادرات من الزيت بلغت، خلال 2018، نحو 30 ألف طن استهدفت أكثر من 30 سوقاً.

عن شارع المال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.